الثلاثاء : 10 ديسمبر 2019
الرئيسية / امراض العظام والمفاصل / التهاب المفاصل الروماتويدي

التهاب المفاصل الروماتويدي

التهاب المفاصل الروماتويدي هو مرض مزمن يسبب الألم والتورم والتصلب في المفاصل

تظهر الأعراض عادة على اليدين والقدمين والمعصمين

قد تكون هناك فترات تزداد فيها الأعراض سوءًا

أسباب التهاب المفاصل الروماتويدي

التهاب المفاصل الروماتويدي هو أحد أمراض المناعة الذاتية

هذا يعني أن الجهاز المناعي – الذي عادةً ما يقاوم العدوى – يهاجم الخلايا التي تحيط بالمفاصل عن طريق الخطأ ، مما يجعل المفاصل متورمة ومتصلبة ومؤلمة

مع مرور الوقت ، يمكن أن يؤدي ذلك إلى تلف المفصل نفسه والغضروف والعظام المجاورة

ليس من الواضح ما الذي يسبب هذه المشكلة لجهاز المناعة

عوامل الخطورة للإصابة

  • النساء اكثر عرضة للإصابة بالمرض
  • التدخين
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بالمرض

أعراض وعلامات المرض

في المراحل المبكرة قد لا تظهر أية أعراض لدى الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي ومع تقدم المرض تظهر الأعراض والعلامات التالية :

  • ألم أو تورم أو تصلب في المفاصل لمدة ستة أسابيع أو أكثر
  • تصلب المفاصل ووجود صعوبة في تحريك المفاصل في فترة الصباح لمدة ساعة أو أكثر
  • التهاب المفاصل الصغيرة
  • يصيب المرض المفاصل في شكل متناسق على جانبي الجسم

تشخيص المرض

يتم التشخيص عن طريق

التاريخ المرضي

الفحص السريري

تحاليل مخبرية

  • تحليل عد الدم الكامل
  • تحليل معدل الترسيب
  • تحليل بروتين سي التفاعلي
  • تحليل العامل الروماتويدي
  • تحليل ( Anti CCP ) – تحليل جديد يؤكد أو ينفي وجود التهاب المفاصل الروماتويدي بدقة أكبر

الأشعة

  • يمكن إجراء تصوير بالأشعة السينية أو التصوير بالموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي للبحث عن تلف بالمفاصل ، مثل فقدان العظام داخل المفصل – وتضييق المساحة بين المفاصل
  • لا تظهر أية تغييرات في المفاصل في المراحل الأولى من المرض

العلاج

على الرغم من عدم وجود علاج لالتهاب المفاصل الروماتويدي ، إلا أن العلاج والدعم المبكر (بما في ذلك تغيير نمط الحياة والأدوية والعلاجات الداعمة والجراحة) يمكن أن تقلل من خطر تلف المفاصل وتحد من تأثيرات ومضاعفات المرض

الهدف من العلاج هو

  • تخفيف الأعراض
  • منع تلف المفاصل وأعضاء الجسم الأخرى
  • تحسين الصحة العامة
  • تقليل المضاعفات على المدى الطويل

يتم العلاج عن طريق

تشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يتلقون العلاج المبكر من التهاب المفاصل الروماتويدي يشعرون بالتحسن في وقت أسرع وفي كثير من الأحيان ، ومن المرجح أن يعيشوا حياة نشطة و هم أيضا أقل عرضة للمضاعفات

العلاجات الداعمة

العلاج الطبيعي

العلاج الوظيفي

أدوية تخفف من أعراض المرض

تشمل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (  NSAIDs  ) مثل الآيبوبروفين و النابروكسين ويتم صرفها من قبل الطبيب المعالج للمساعدة في تخفيف حدة أعراض المرض

تتوفر في شكل حبوب وكبسولات ومراهم للاستخدام الموضعي

لا ينصح بتناولها للمرضى الذين يعانون من قرحة المعدة

أدوية تبطئ من تطور المرض

  • الستيرويدات القشرية (  Corticosteroids  )

مثال للأدوية في هذه المجموعة

Prednisolone

Methylprednisolone

يتم استخدامها للتحكم في الأعراض حتى تبدأ الأدوية الأخرى مثل الأدوية المعدلة لطبيعة المرض في مفعولها

  • الأدوية المعدلة لطبيعة المرض

تساهم في تعديل طبيعة المرض وتبطئ من تطوره

متوفرة في شكل حبوب وحقن

مثال للأدوية في هذه المجموعة  

Methotrexate

Hydroxychloroquine

  • العلاج الحيوي

تأثيرها أسرع من الأدوية المعدلة لطبيعة المرض

توجد في شكل حقن

مثال للأدوية في هذه المجموعة

Infliximab

Rituximab

Adalimumab

  • JAK Inhibitors

متوفرة في شكل حبوب

مثال للأدوية في هذه المجموعة

Tofactinib

Baricitinib

العلاج الجراحي

العملية الجراحية يمكن أن تكون خيارا هاما للأشخاص الذين يعانون من ضرر دائم يحد من الوظائف اليومية والتنقل

يمكن لجراحة استبدال المفاصل تخفيف الألم واستعادة الوظيفة في المفاصل التي تضررت بشدة

يشمل الإجراء استبدال الأجزاء التالفة بأجزاء معدنية و بلاستيكية

مضاعفات المرض

  • المفاصل

تشوهات المفاصل

  • اعتلال النخاع الشوكي في الفقرات العنقية ( Cervical Myelopathy )

يحدث بسبب خلع المفاصل في الجزء العلوي من العمود الفقري ، مما يصنع ضغطاً على الحبل الشوكي

هي حالة خطيرة يمكن أن تؤثر بشكل كبير على الحركة ويمكن أن تؤدي إلى تلف دائم في الحبل الشوكي إذا لم يتم علاجها على الفور

  • متلازمة النفق الرسغي

هي حالة شائعة في الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل  و تحدث نتيجة لانضغاط العصب الذي يتحكم في الإحساس والحركة في اليدين ( العصب الوسطي )

يمكن أن يسبب أعراض مثل : الألم  والخدر و الوخز في الإبهام والأصابع وجزء من اليد

  • الرئتين

يمكن أن يؤدي التهاب الرئتين أو بطانة الرئة إلى التهاب الجنب أو التليف الرئوي ، مما قد يتسبب في ألم في الصدر وسعال مستمر وضيق في التنفس

  • القلب

التهاب الأنسجة حول القلب يمكن أن يؤدي إلى التهاب التامور ، الذي يسبب ألم في الصدر

  • العين

جفاف ، ألم ، احمرار ، حساسية للضوء و ضعف في الرؤية

  • الفم

جفاف وتهيج اللثة أو العدوى

  • البشرة

العقيدات الروماتويدية وهي عبارة عن كتل صغيرة تحت الجلد فوق المناطق العظمية

  • الأوعية الدموية

التهاب الأوعية الدموية – يمكن أن يؤدي إلى زيادة سماكة وإضعاف وتضيق وتندب جدران الأوعية الدموية

في الحالات الخطيرة ، يمكن أن تؤثر على تدفق الدم إلى أعضاء وأنسجة الجسم ويمكن أن تهدد الحياة

زيادة خطر الإصابة بالذبحة القلبية والسكتة الدماغية

  • الدم

فقر الدم