الأحد : 31 مايو 2020

الدوار الوضعي الانتيابي الحميد

الدوار الوضعي الانتيابي الحميد هو السبب الأكثر شيوعا للدوار

تعريف المرض

الدوار – شعور خاطئ بالحركة الدورانية

الوضعي – يحدث الدوار عند تغيير وضعية الجسم

الانتيابي – يأتي في نوبات موجزة وجيزة

الحميد – ليست مهددة للحياة

الدوار الوضعي الانتيابي الحميد (BPPV) هو اضطراب الأذن الداخلية الذي تؤدي فيه التغييرات في وضع الرأس مثل قلب الرأس إلى الخلف إلى الدوار المفاجئ مع شعور بأن الغرفة تدور

يمكن أن يتراوح الإحساس بالدوار من خفيف إلى شديد وعادة ما يستمر لأقل من دقيقة

قد يكون مصحوباً بأعراض أخرى مثل

  • الدوخة
  • الشعور بعدم التوازن
  • الغثيان
  • القيء
  • حركة غير طبيعية في العين ( الرأرأة )

سبب المرض

لا يوجد سبب دقيق يؤدي الى حدوث الدوار الوضعي الانتيابي الحميد ولكن العوامل التالية تزيد من خطر اصابتك بالمرض

  • خلل في الأذن الداخلية

يحدث المرض عندما تتحرك بلورات الكالسيوم من موضعها الطبيعي وتترسب في القناة الهلالية الخلفية وهي من أجزاء الأذن الداخلية المسئولة عن الاستشعار عن الدوران

تتسبب الحركة في مستوى القناة المصابة في تحرك البلورات على طول القناة وتحفيزها وإعطاء الإحساس بالدوران

  • إصابات الرأس

تزداد نسبة حدوث الدوار الوضعي الانتيابي الحميد عند التعرض لإصابات في الرأس

  • التقدم في السن

تزداد نسبة حدوث الدوار الوضعي الانتيابي الحميد مع التقدم في السن

التشخيص

عادة ما يتم التشخيص عن طريق مناورة ديكس –  هولبايك Dix – Hallpike

العلاج

تتحسن نصف الحالات على الأقل بدون علاج رغم أن هذا قد يستغرق شهوراً

يتم العلاج عن طريق

  • الأدوية
  • التمارين مثل مناورة Epley التي تخفف الأعراض لدى معظم المرضى

أخيراً

الدوار الوضعي الانتيابي الحميد لا يعتبر علامة على وجود مشكلة خطيرة

عادة ما تختفي الأعراض من تلقاء نفسها في غضون 6 أسابيع من النوبة الأولى ومع ذلك قد تكون الأعراض مخيفة للغاية وقد تكون خطيرة خاصة في كبار السن و يمكن أن يؤدي الدوار إلى السقوط وهو سبب رئيسي للكسور في هذه الفئة العمرية

الدوار الوضعي الانتيابي الحميد لا يؤثر على السمع ولا ينتج عنه إغماء أو صداع أو أعراض عصبية مثل الخدر أو التنميل أو مشاكل في التحدث أو صعوبة في تنسيق حركاتك لذا إذا كان لديك أي من هذه الأعراض الإضافية قم باستشارة الطبيب على الفور