الأحد : 31 مايو 2020

صداع التوتر

صداع التوتر هو أكثر أنواع الصداع شيوعا

يُعرف صداع التوتر بالصداع الأساسي أي لا يحدث بسبب مرض آخر

الأسماء الأخرى لصداع التوتر

  • الصداع العادي
  • صداع التوتر العضلي
  • صداع الإجهاد

يسبب صداع التوتر ألما خفيفا إلى معتدل عادة على جانبي الرأس

يكون هنالك شعور بالضغط على الرأس

لا يترافق مع شعور بالنبض ولا يرافقه غثيان

الصداع لا يزداد سوءا مع النشاط البدني الروتيني

أنواع صداع التوتر

صداع التوتر النادر

أقل من 12 نوبة في السنة

قد تستمر كل نوبة من 30 دقيقة إلى 7 أيام

صداع التوتر المتكرر

بين 1 و 14 نوبة شهريا في المتوسط

قد تستمر كل نوبة من 30 دقيقة إلى 7 أيام

صداع التوتر المزمن (المستمر)

ما لا يقل عن 15 نوبة شهريا في المتوسط

يستمر الصداع لساعات وأيام وربما شهور

قد يترافق مع غثيان خفيف في بعض الأحيان

سبب صداع التوتر

السبب الدقيق لصداع التوتر غير واضح ولكن العوامل التالية تزيد من خطر الاصابة به

  • التوتر والقلق
  • الحَوَل
  • الإرهاق
  • التعب
  • الجفاف
  • عدم الانتظام في الوجبات
  • ضوء الشمس الساطع
  • الضوضاء
  • بعض الروائح

الأعراض

قد تشمل الأعراض

  • ألم خفيف ومستمر قد يختلف في شدته (خفيف إلى متوسط) ويُشعر به عادة على جانبي الرأس أو الرقبة
  • إحساس بثقل على الرأس
  • الشد العضلي في عضلات فروة الرأس والعنق والكتف
  • ألم وعدم ارتياح عند تحريك الرقبة
  • الألم المتكرر والعرضي الذي قد يستمر لعدة دقائق أو ساعات أو أيام أو أشهر أو حتى سنوات
  • حساسية خفيفة للضوء والضوضاء
  • الغثيان وعسر الهضم
  • صعوبة في التركيز
  • صعوبة النوم
  • الاكتئاب والقلق

مثيرات صداع التوتر

  • الأضواء الساطعة
  • القراءة لمدة طويلة
  • الضوضاء والأصوات العالية
  • الإفراط في استخدام مسكنات الصداع
  • التوتر
  • القلق
  • التعب والإرهاق
  • الاضطرابات العاطفية
  • الاكتئاب

تشخيص صداع التوتر

لا يوجد اختبار محدد للتشخيص

يتم التشخيص عن طريق الأعراض ، التاريخ الطبي والفحص السريري من قبل الطبيب

قد تكون هناك حاجة لإجراء تصوير مقطعي أو تصوير بالرنين المغناطيسي للمخ إذا كان هناك ألم مستمر أو أعراض غير عادية

العلاج

اعتمادا على الأعراض يمكن أن يشمل العلاج الآتي

العلاج النفسي

للكشف عن القلق أو الضغوط العاطفية

العلاج الفسيولوجي – الطبيعي

باستخدام تقنيات الاسترخاء مثل تمارين التنفس العميق ، الارتجاع البيولوجي ، الوخز بالإبر ، الضغط  ، تدليك العنق والكتف

الأدوية بدون وصفة طبية

مثل الأسبرين ، الباراسيتامول ، الإيبوبروفين

تجنب تناول الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية كل يوم لأن هذا بحد ذاته قد يؤدي إلى حدوث صداع يومي مزمن

الأدوية الموصوفة

مثل مضادات الاكتئاب أو المسكنات الأقوى

في بعض الحالات ، يمكن وصف دواء مضاد للاكتئاب يسمى أميتريبتيلين للمساعدة في منع الصداع المزمن من نوع صداع التوتر على الرغم من وجود أدلة محدودة على فعاليته

هذا الدواء لا يعالج الصداع على الفور لكن يجب أن يؤخذ يوميا لعدة أشهر حتى يخف الصداع

الوقاية من صداع التوتر

يتم بتغيير نظامك الغذائي و نمط حياتك وذلك عن طريق

  • الحصول على توازن بين العمل والترفيه
  • الراحة الكافية
  • النوم الكافي
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام

تعتبر ممارسة التمارين الرياضية بانتظام والاسترخاء من الإجراءات المهمة للمساعدة في تقليل التوتر

  • تحقيق حالة من الاسترخاء العقلي والجسدي

راجع الطبيب في حالة

  • صداع بعد اصابة في الرأس
  • صداع مصحوب بالحمى أو القيء
  • الصداع المرتبط بـعدم وضوح الرؤية
  • الصداع المرتبط بصعوبة في التحدث
  • الصداع المرتبط بخدر أو ضعف الذراعين أو الساقين
  • الصداع الذي يزداد في الشدة أو التردد بمرور الوقت
  • الصداع المرتبط بفقدان الوعي
  • الصداع الذي يتطلب الاستخدام اليومي للأدوية لتخفيف الألم